منتديات الكتاب alkitab
طبتم وطاب ممشاكم وبوأ الله لكم من الجنة منزلا

الرسالة ..ل محمد جربوعة

اذهب الى الأسفل

الرسالة ..ل محمد جربوعة

مُساهمة  admin في الجمعة مارس 04, 2011 8:34 pm

قصيدة ل محمد جربوعة قدمهابمناسبة ذكرى استشهاد صدام حسين عنوانها الرسالة.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

قد قرأناها الرسالة...

و فهمنا كل تلك الكلمات ..
سقط الرأس هنا في كل حجر يوم عيد النحر....


تباً ...
مستفزاً حس مليار قناة ...
سقط الرأس هنا في كل حجرٍ أشعت الشعر حزيناً من خيانات زمانٍ صار فيه الله ذنباً...
وجهاد الغزو كفراً...و القضايا سيئات ..
في زمانٍ صار فيه التين و الزيتون شوكاً و الطواغيت هداة ....
في زمانٍ لم يكن منكم حزيناً ولما يحزن منكم ..
أين أنتم منه وهو العربيُ من نسل بطونٍ تشتري نبل الممات ..
أيه ... ولا يجمعكم خمسون جداً بل و لا بضع مئات ..
لم يكن فيكم و تباً...عربيٌ واحدٌ يدعى محمد يعرف الصحراءَ شبراً بعد شبرٍ ..
يعرف الله و طه و الطواسين و آي الداريات ..
لم يكن فيكم صريحٌ وجهه للضوء من دون قناعٍ ...
لم يكن فيكم فصيحٌ ينطق الضاد قشيباً مثل عمر ابن سنانٍ و الزبرقاني ابن بدرٍ ودريدٍ والقحيف العامريٍ دون تلك التأتآت
يا ظلال الظلِ ...
يا أشباح ليلٍ تلعب الشطرنج في رقعة أرضي فوق دمي ..
تحت جنح الظلمات ...
يا علامات
سؤالٍ خرجت من سـدِّ يأجوج جيوشاً تحمل الدمع جراراً لعيون الثاكلات ..
أتحدى .... إن يكن منكم أصيلٌ شبّ في أرض تميمٍ و تربى في حجور القيسيات ..
أتحدى إن يكن منكن من استهواه حب الخيل في أرض نزالٍ ..
إن يكن منكم من اشتدّ على سيف صريحٍ فوق برق الصهوات ...
أتحدى يا أكفّ الخنجر المخبوء من تحت رداءٍ دُسَّ في صف الصلاة ..
لم يكن منكم حزيناً ...كان يدري أنه من عربٍ مشنوقةٍ في كل حدبٍ فوق جدران الحصون الباكيات ... كان يدري .. كان يدري ...
كان يدري أن خيل الله شدّت لتجرّ العربات ..
كان يدري أن سيف الله أهداه المماليك لمندوب هولاكو و التواريخ و شيكات الزكاة ..
كان يدري
أن كل الخلفاء الراشدين اليوم في حبلٍ تدلى يوم عيد النحر قبل النحر في كل
حجور الشارب الحسرات في كل الجهات من دمشق إلى صنعاء طرابلس و جنين و
صولاً للجزائر ..
من شعوب تفهم الضاد اعتزازاً لا تبيع الله و الخلخال في سوق السجائر ....
لا تبيع الأرض و التاريخ و اللون و مقصوص الضفائر ..
ليس فيها من يربي عرش إبليس بأحلام الجفون .. ليس فيها من يخون .
قلت أستثني السلاطين و أفراخ عروش القش من دونٍ ودون ... تفهمون ...
ومن المختار إلى ابن مهيدي تعرف الأمة معنى الحبل مفتولاً بأحقاد القرون ..
تعرف
الأمة معنى العيد مصنوعاً بألوان دموعٍ و حبالٍ ودماءٍ و شكاوى شنقت جوف
الجفون ... تعرف الناس و لكن لم يكن منكم حزيناً في زمانٍ شنقت فيه محاريب
صلاةٍ و أراجيح صغارٍ حمحمات لجيادٍ مثل لوركا قتلوها طعن ظهرٍ في فلسطين
و في الصومال .. في بغداد ... في قصر الرشيد في منى بين حجيج يحفظون الدرس
و التاريخ و الجهم وعدد ما تريد...
في دمى باتت بأحضان صغارٍ من بلادي فقدوها صبح عيد ...
شنقت بين ظلالٍ شنقت فيها رقاب الثأر من يوم يزيد ...
ثم أهدوها إلى باب نويلٍ في وقار لحية بيضاء يهديها إلى كل صغار الروم في العام الجديد

admin
Admin

ذكر عدد المساهمات : 301
نقاط التميز : 715
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
العمر : 33

http://alkitab.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى